ف‘ـــديتك ي‘ــآ زائر اح‘ـــبك م‘ـــؤؤت
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثللتبادلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 حوض النبي صلى الله عليه وسلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
● ● ڤِيُۈنْڪَـﮧْ ثِقِڵ ●
بنوتة جديدة
بنوتة جديدة
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 145
نقاطي في منتدى شقاوة بنات نقاطي في منتدى شقاوة بنات : 168
السٌّمعَة السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/11/2010
المزاج : نوٍمْ دآآيمْ

مُساهمةموضوع: حوض النبي صلى الله عليه وسلم   الإثنين نوفمبر 15, 2010 6:42 pm

تتجلى رحمة الله تعالى يوم القيامة حين تدنو الشمس من الرؤوس، ويتمكن العطش من الناس، ويشتد الكرب بهم حتى يطلبوا بدء الحساب، تتجلى رحمة الله يومئذ بالمؤمنين، إذ لم يتركهم عطشى يعانون الظمأ، بل أكرمهم بحياض يشربون منها، وجعل لكل نبي من الأنبياء حوضا يشرب منه هو وأتباعه، كما قال - صلى الله عليه وسلم -: ( إن لكل نبي حوضا، وإنهم يتباهون أيهم أكثر واردة، وإني أرجو أن أكون أكثرهم واردة )رواه الترمذي وصححه الألباني .









الحوض والكوثر



الكوثر هو النهر الذي وعد الله به نبيه – صلى الله عليه وسلم – في الجنة، والحوض هو مجمع الماء في أرض المحشر، وماؤه مستمد من الكوثر، فالكوثر والحوض ماؤهما واحد، إلا أن أحدهما في الجنة، والآخر في أرض المحشر، لذلك يطلق على كل منهما اسم الكوثر، قال – صلى الله عليه وسلم – في وصف الحوض: ( يَغُت فيه ميزابان، يمدانه من الجنة، أحدهما من ذهب، والآخر من ورق ). يغت: أي يدفق دفقا شديدا متتابعاً، فتبين بهذا أن ماء الحوض مستمد من نهر الكوثر في الجنة .













صفة حوض النبي صلى الله عليه وسلم



ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أوصافا متعددة لحوضه، ترغيبا للأمة في بذل الأسباب الموجبة لوروده والشرب منه، فذكر من أوصافه: أن ماءه أشد بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، وأن طوله وعرضه سواء، وأن سعته كما بين أيلة وصنعاء، وأن عدد كؤوسه كعدد نجوم السماء، وأن من شرب منه لا يظمأ أبدا، وهذه الأوصاف ذكرها النبي – صلى الله عليه وسلم – في أحاديث، منها:



حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال: ( إن قدر حوضي كما بين أيله وصنعاء من اليمن، وإن فيه من الأباريق بعدد نجوم السماء ) متفق عليه .



حديث ثوبان - رضي الله عنه - أن نبي الله - صلى الله عليه وسلم – سئل عن شراب حوضه، فقال: ( أشد بياضا من اللبن، وأحلى من العسل، يغت فيه ميزابان، يمدانه من الجنة، أحدهما: من ذهب، والآخر من ورق ) رواه مسلم .







حديث ثوبان - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال: ( حوضي من عدن إلى عمان البلقاء، ماؤه أشد بياضا من اللبن، وأحلى من العسل، وأكوابه عدد نجوم السماء، من شرب منه لم يظمأ بعدها أبدا ... ) رواه الترمذي وابن ماجة والحاكم .



حديث حذيفة – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( إن حوضي لأبعد من أيلة إلى عدن، والذي نفسي بيده لآنيته أكثر من عدد النجوم، ولهو أشد بياضا من اللبن، وأحلى من العسل ... ) رواه مسلم .







اختلاف الروايات في سعة الحوض والجمع بينها



اختلفت الروايات في تحديد سعة الحوض ومساحته، فبعض الروايات ذكرت أن حوضه - صلى الله عليه وسلم- أبعد ( من أيلة إلى عدن ) وعدن معروفة، أما "أيلة" فهي مدينة بالشام على ساحل البحر، وتطلق أيضا: على جبل ينبع بين مكة والمدينة . والحديث رواه ابن ماجة عن حذيفة عن النبي - صلى الله عليه وسلم -.



وذكرت بعض الروايات أن سعة الحوض، ( كما بين المدينة وصنعاء ) وهذا في رواية البخاري عن حارثة بن وهب - رضي الله عنه -.







وفي رواية أخرى للبخاري عن ابن عمر ، قدرت ( ما بين ناحيتيه كما بين جرباء وأذرح ) وجربى بالقصر من بلاد الشام، وأذرح بالحاء مدينة من أدنى الشام، ويقال: أنها فلسطين .









وفي رواية أخرى عند مسلم عن جابر بن سمرة أن ( بعد ما بين طرفيه كما بين صنعاء وأيلة )



وفي رواية ابن ماجة عن أبي سعيد عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ( إن لي حوضا ما بين الكعبة وبيت المقدس )، وفي رواية مسلم عن أبي ذر

( عرضه مثل طوله ما بين عمان إلى أيلة )، وفي رواية أخرى عند الترمذي ( حوضي من عدن إلى عمان البلقاء ) .











وفي الجمع والتوفيق بين تلك الروايات يقول الإمام القرطبي : " ظن بعض الناس أن هذه التحديدات في أحاديث الحوض اضطراب واختلاف، وليس كذلك، وإنما تحدث النبي - صلى الله عليه و سلم - بحديث الحوض مرات عديدة، وذكر فيها تلك الألفاظ المختلفة، مخاطبا كل طائفة بما كانت تعرف من مسافات مواضعها، فيقول لأهل الشام: ما بين أذرح و جربا، و لأهل اليمن: من صنعاء إلى عدن، وهكذا، وتارة أخرى يقدر بالزمان، فيقول: مسيرة شهر، والمعنى المقصود: أنه حوض كبير متسع الجوانب والزوايا، فكان ذلك بحسب من حضره ممن يعرف تلك الجهات، فخاطب كل قوم بالجهة التي يعرفونها، والله أعلم "





ويبدو – والله أعلم – أن المعنى المقصود ليس تحديد سعة الحوض تحديدا دقيقا بقدر ما أراد - صلى الله عليه وسلم - أن يعطي انطباعا بسعة حوضه وكبر مساحته، وذلك أننا لو قارنا المسافات بين كل بلدتين ذكرهما - صلى الله عليه وسلم - لوجدنا اختلافا متباينا بينهما، فالمسافة بين أيلة إلى صنعاء تختلف عن المسافة بين أيلة وعدن بمئات الكيلومترات، وكذلك بين المدينة وصنعاء، جاء في "شرح ابن ماجة": " وهذه الاختلافات تشعر بأن ذكرها جرى على التقريب دون التحديد، وبأن المقصود بأن بعد ما بين حافتيه وسيعة لا التقدير بمقدار معين " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mlak
بنوتة جديدة
بنوتة جديدة
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 26
نقاطي في منتدى شقاوة بنات نقاطي في منتدى شقاوة بنات : 27
السٌّمعَة السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/11/2010
الموقع : في قلب ديومتنا
المزاج : تمام والحمدلله

مُساهمةموضوع: رد: حوض النبي صلى الله عليه وسلم   الأربعاء ديسمبر 22, 2010 12:16 am

الله يسلمك

الله يحفظك

قولو امين ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع ابداع مغرؤؤره مغرؤؤره مغرؤؤره بنت بنت بنت بنت انا هنا انا هنا انا هنا انا هنا اقوى شي اقوى شي اقوى شي اقوى شي اقوى شي اقوى شي ههههه ههههه ههههه ههههه طيب طيب طيب طيب ورود ورود ورود ورود شخبارك شخبارك شخبارك ض 1 ض 1 ض 1 ض 1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حوض النبي صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ديمة بشار القمر :: منتديات الاسلامية :: منتدى السيرة النبوية الشريفة-
انتقل الى: