ف‘ـــديتك ي‘ــآ زائر اح‘ـــبك م‘ـــؤؤت
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثللتبادلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 سيرة نبينا (كيف كانت الدنيا قبل مجيء الحبيب)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلبي حساس وديمة اساس
بنوتة جديدة
بنوتة جديدة
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 39
نقاطي في منتدى شقاوة بنات نقاطي في منتدى شقاوة بنات : 111
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/02/2011
المزاج : رايــــــــــــــــــــــــــــــــقه

مُساهمةموضوع: سيرة نبينا (كيف كانت الدنيا قبل مجيء الحبيب)   الجمعة فبراير 25, 2011 3:21 pm

كانت الأرض قطعة يتناحر حولها الأقوياء، و يسقط ضحايا مصالحهم و رغباتهم الضعفاء، كانت القوة منقسمة بين طرفين: أما الأول فهم الرومان و كانوا على دين النصرانية التي حرّفوها و ابتدعوا فيها ما يناسب أهواءهم الشريرة و أطماعهم اللامحدودة في امتلاك العالم بأسره، و أم الطرف الثاني الذي كان ينازعهم هذا المطمع فهم الفرس، عبدة النار.
راح الفرس و الروم يعيثون في الأرض فسادا، فاحتلوا البلدان و صيّروا أهلهم عبيدا يخدمهم، و نهبوا خيراتهم، و لم يكن لشعوب الفرس و الروم نصيب مما يحدث، فكل ما تغنمه جيوشهم إنما هي لحكامهم فحسب.
أما العرب فكانوا بعيدين عما يجري بين هؤلاء و هؤلاء، لا لشيء إلا لأنهم كانوا قبائل تقطن الجزيرة العربية، ليست لهم القوة الكافية لمواجهة أكبر إمبراطوريتين تحكمان العالم كله، .
كان العرب في أثناء ذلك يعبدون الأصنام من دون الله تعالى، يعيشون تحت النظام القبلي، فأما زعماء القبائل و أشرافهم فيلقون الاحترام و الوقار من الناس كافة، و أما الخدم و الموالي فالاحتقار و الامتهان و الظلم و الإذلال هو كل حظهم من الحياة الدنيا، كان هذا المجتمع يعيش على الطبقية ، فالقوي يأكل الضعيف، و الأبيض لا يتساوى مع الأسود ، يتعاملون في تجارتهم بالربا، و يمارسون الزنا في بيوت خاصة تفتحها الغواني لمن يشاء.

لكن مع هذا كله، امتاز العرب بشيم افتقدها غيرهم و لعلها كانت سببا في اختيار الله تعالى أن يكون خاتم اللأنبياء و المرسلين و سيد الخلق أجمعين منهم، فقد تميزوا بالشجاعة التي انقطعت عند غيرهم، و بالشهامة و المروءة و الأنفة، و العزة و الكرم .
كانت مكة مركز تجارة العرب و سياحتهم الدينية، فأما التجار فيسيرون إلى الشام في رحلتين : رحلة الشتاء و رحلة الصيف، وثم يقبلون ببضائعهم ليبيعوها في مكة، ، و أما السياحة الدينية فلوجود الكعبة المشرفة بها، تحولت مكة إلى قبلة للحجاجا في كل عام، و كان التجار ينتظرون موسم الحج بشغف لازدهار تجارتهم فيه.
و قد عاشت في مكة قبائل تبوأت الزعامة و المكانة بين العرب كان أشهرها و أكبرها قريش، و خرجت منها بطون كثيرة و منها بطن بني هاشم ، و من الهاشميين ولد أشرف خلق الله أجمعين الذي أنار الدنيا بنور الإيمان بعد أن اظلمت بظلمات الكفر .



سيرة نبي الامه محمد , سيرة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم , سيرة حيات خاتم المرسلين , سيرة محمد بن عبد الله , سيرة رسول الله , سيرة محمد بن عبدالله من والادته الى وفاته



ههههه مع السلامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة نبينا (كيف كانت الدنيا قبل مجيء الحبيب)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ديمة بشار القمر :: المنتديات العامة :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: